الحدائق/سكيكدة*elhadaiek/skikda
*السلام عليكم و رحمة الله و بركاته*
منتدى ثانوية الحدائق /سكيكدة يرحب بكل زواره .

اتمنى لكن الافادة فيه و الاستفادة منه.


الحدائق ترحب بكم
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» اختبار شهر جانفي في اللغة العربيةلمدرسة دخيل الطاهر الحدائق
الثلاثاء يناير 21, 2014 2:43 pm من طرف houria

» اختبار شهر جانفي في اللغة العربيةلمدرسة دخيل الطاهر الحدائق
الثلاثاء يناير 21, 2014 2:14 pm من طرف houria

» اختبار شهر جانفي في مادة الرياضيات لمدرسة دخيل الطاهر الحدائق
الثلاثاء يناير 21, 2014 1:57 pm من طرف houria

» الاسم الموصول
الخميس يناير 02, 2014 12:41 pm من طرف houria

» نمادج في اللغة و الرياضيات و الفرنسية
الثلاثاء ديسمبر 31, 2013 2:58 pm من طرف houria

» مواطن همزة الوصل
الثلاثاء ديسمبر 31, 2013 2:17 pm من طرف houria

» الخدمة الوطنية
الثلاثاء ديسمبر 31, 2013 1:56 pm من طرف houria

» نصب الفعل المعتل
الثلاثاء ديسمبر 31, 2013 1:40 pm من طرف houria

» بعض ملخصات دروس العلوم
السبت ديسمبر 28, 2013 1:45 pm من طرف houria

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني

شاطر | 
 

 تاملات في سورة النور

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
** قمر **
ادارية بسيطة
ادارية بسيطة


انثى عدد المساهمات : 138
نقاط : 365
تاريخ التسجيل : 10/11/2009
الموقع : داخل النجوم

مُساهمةموضوع: تاملات في سورة النور   السبت فبراير 27, 2010 3:34 am

.. السلام عليكم ورحمة الله وبركآته ..

أحبتي ،،،
إن لتدبر آيات الله عزوجل لذة عظمى وقد قرأت كتاب رائع يحمل بين دفتيه مواضيع رائعة ،، وهو كتاب _ الله أهل الثناء والمجد _ للدكتور ناصر الزهراني ،،
و ُقمت باختيار _ تأملات في آية النور _ وأسأل الكريم عزوجل أن يذيق قلوبنا لذة تدبر آيات القرآن الكريم ،،
لن ُاطيل المقدمة و سأشرع في الحديث عن هذه التأملات ،،

{ الله نُورُ السَّمَوَات وَاَلأرْض} ( النور : 35 )
النور الذي منه قوامها ونظامها ، نور الله الذي أشرقت به الظلمات في السماوات والأرض ، النور الذي لا ندرك كنهه ولا مداه ، فهو نور ، وحجابه نور ، وبهذا النور استنار العرش والكرسي والشمس والقمر ، وبه استنارت الجنة ، وكذلك النور المعنوي يرجع إلى الله جل وعلا ، فكتابه نور وشرعه نور والإيمان به نور فلولا نوره تعإلى لتراكمت الظلمات ، وكل محل يفقد نور الله تعإلى فهو الظلمة الحالكة ، فكل نور حسي أو معنوي الله خالقه والله واهبه والله الهادي إليه : { وَمَنَ لَّم يَجْعَل اللهُ لَهُ نُوراً فَمَا لَهُ من نُّور}

{ مَثَلُ نُورِه } ( النور : 35 ) أي صفة نوره العجيبة الشأن في الإضاءة كمشكاة ، فمثل نوره الذي يهدي إليه وهو نور الإيمان والقرآن في قلوب المؤمنين كمثل المشكاة ، والضمير{ في نُورِه } فيه قولان :
الأول : أنه عائد إلى الله عزوجل ، أي مثل هداه في قلب المؤمن { كَمِشْكَاةٍ } .
الثاني : أن الضمير عائد إلى المؤمن ، أي مَثَلُ نور المؤمن الذي في قلبه { كَمِشْكَاةٍ } فشبّه قلب المؤمن وماهو مفطور عليه من الهدى ومايتلقاه من القرآن المطابق لما هو مفطور عليه بالمشكاة .

{ كَمِشْكَاةٍ } المشكاة هي : الكوة الصغيرة في الجدار غير النافذة ، لأنها تجمع نور المصباح بحيث لا يتفرق ، يوضع فيها المصباح فتحصر نوره وتجمعه فيبدو قويًا متألقًا .

{ فِيهَا مِصْبَاحٌ } المصباح هو: السراج الضخم الثاقب .

{ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ } أي هذا المصباح المضيء الوهّاج في زجاجة صافية بحيث تقيه الريح وتصفّي نوره فيتألق ويزداد ، فالمصباح نظير النور والقرآن والإيمان ، والزجاجة نظير قلب المؤمن .

{ الزُّجَاجَةُ كَأنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ } أي أنها مضيئة إضاءة الدر ، والكوكب الدري هو المضيء المشرق ، كأنه دُرّة بيضاء صافية ، والدراري من الكواكب هي : المشاهير كالمشتري والزهرة والمريخ وغيرها .

{ يُوقَدُ مِن شَجَرَةٍ مُّبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ } يوقد ذلك المصباح الذي في تلك الزجاجة الدرّية من شجرة مباركة زيتونة ، أي يوقد من زيت الزيتون الذي نوره أقوى ما يكون ، فزيت الزيتون أصفى نور يعرفه المخاطبون في ذلك الوقت .

{ مُّبَارَكَةٍ } كثيرة المنافع ، كثيرة البركة ، ومن بركات هذه الشجرة أن ثمرتها إدام ودهان ودباغ ووقود وعلاج ، وليس فيها شيء إلا وفيه منفعة زيتها وخشبها وورقها وثمرها ، وهي مباركة أيضًا لأنها تنبت في الأرض التي بارك الله فيها للعالمين ، وهي أرض الشام أرض الأنبياء عليهم السلام .

{ لاَّشَرْقِيَّةٍ ولاَ غَرْبِيَّةٍ } أي أن هذه الشجرة في مكان مستوٍ من الأرض فسيح بارز ظاهر متعرض للشمس ، تطلع عليها وقت شروقها ووقت غروبها ، وتسطع عليها بضيائها من أول النهار إلى آخره ، وذلك أصفى لزيتها وألطف وأجود ، فهي ليست من الشجر الذي لاتطلع عليه الشمس إلا في وقت شروقها أو في وقت غروبها فقط ، بل تصيبها بالغداة والعشي جميعًا ، فهي شرقية وغربية ، وهكذا زيتون الشام ، وكذلك يكون زيتها لصفائه يكاد يضيء من غير نار .

{ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ } فهو من الجودة ومن الشفافية بذاته ومن الإشراق بذاته ، حتى يكاد يضيء بغير احتراق ، يقول ابن عباس - رضي الله عنهما _ ( كما يكاد الزيت الصافي يضيء قبل أن تمسه النار ، فإذا مسته النار ازداد ضوءاً على ضوئه ، كذلك يكون قلب المؤمن يعمل بالهدى قبل أن يأتيه العلم ، فإذا جاءه العلم ازداد هدى على هدى ، ونوراً على نور ) .

{ نُّورٌ عَلَى نُورٍ } أي هذا النور الذي شبه الله به النور اإلهي والحق المبين ، نور متضاعف قد تناصر فيه المشكاة والزجاجة والمصباح والزيت ، حتى لم تبق بقية مما يقوي النور ويزيده إشراقًا ويمده بالإضاءة ، وذلك أن المصباح إذا كان في مكان متضايق محصور كالمشكاة كان أضوأ له وأجمع لنوره بخلاف المكان الواسع فإن الضوء ينبث فيه وينتشر ويتسع فيضعف النور .

{ يَهْدِي اللهُ لِنُورِه مَن يَشَاءُ } فالله تعالى يهدي لهذا النور الثاقب الوضاء المشرق ، يهدي له من يشاء من عباده ممن يعلم زكاءه وطهارته ، ويرشد لهدايته من يختار ومن أصاب من ذلك النور فقد اهتدى ، ومن فاته فقد ضل .

{ وَيَضْرِبُ اللهُ الأَمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللهُ بِكُلّ ِ شَيءٍ عَلِيمٌ } هذا المثل الذي ضربه الله لنوره وسيلة لتقريب المدارك ، فهو يقرب غير المحدود في صورة المحدود ، ويرسم النموذج المصغر الذي يتأمله الحس حين يقصر عن تملّي الأصل وتمثله ، فهو مثل يقرّب للعقول البشرية الضعيفة طبيعة النور الذي يعجز البشر عن تتبع مداه وآفاقه المتراميه ، فهو تعالى يضرب الأمثال للناس ليعقلوا عنه ويفهموا ، لطفًا منه بهم ، وإحساناً منه إليهم ليتضح لهم الحق من الباطل ، لأن الأمثال تقرب المعاني المعقولة من المحسوسة .
فخلاصة هذه الآية أن الله جل وعلا شبه نوره الذي بثه في السماوات والأرض وأودعه في قلب المؤمن ، شبهه بنور مشكاة في مصباح ، والمصباح في زجاجة وهذه الزجاجة كأنها كوكب دُرّي يوقد من زيت شجرة مباركة زيتونة بارزة للشمس تطلع عليها في كل آن مما جعل هذا النور أخّاذاً مشرقاً ، فصلُح أن يكون مثلاً تقريبياً لنور الله جل وعلا .

{ وَاللهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ } فهو العليم الذي أحاط علمه بالكائنات ، وإن ضربه للأمثال ضرب من يعلم حقائق الأشياء وتفاصيلها وأنها مصلحة للعباد ، أما العباد فليس لهم من العلم بحقائق الأمور إلا ما علمهم ربهم ومهما عملوا فما أوتوا من العلم إلا قليلاً .

_________توقيع________
يا رب لا تدعني أصاب بالغرور اذا نجحت و لا أصاب باليأس اذا فشلت بل دكرني دائما بأن الفشل هو التجربة التي تسبق النجاح
""""الاجتهاد مركب يحمل الى النجاح""""
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
iman



انثى عدد المساهمات : 9
نقاط : 13
تاريخ التسجيل : 23/10/2009
العمر : 23
الموقع :

مُساهمةموضوع: رد: تاملات في سورة النور   الأحد أبريل 11, 2010 2:18 pm

بارك الله فيكي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
** قمر **
ادارية بسيطة
ادارية بسيطة


انثى عدد المساهمات : 138
نقاط : 365
تاريخ التسجيل : 10/11/2009
الموقع : داخل النجوم

مُساهمةموضوع: رد: تاملات في سورة النور   السبت أبريل 24, 2010 5:17 am

وفيك بارك الله اختي

شكرا لك على المرور

_________توقيع________
يا رب لا تدعني أصاب بالغرور اذا نجحت و لا أصاب باليأس اذا فشلت بل دكرني دائما بأن الفشل هو التجربة التي تسبق النجاح
""""الاجتهاد مركب يحمل الى النجاح""""
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
sakura
مديرة ثانوية الحدائق لول
مديرة ثانوية الحدائق لول
avatar

انثى عدد المساهمات : 314
نقاط : 572
تاريخ التسجيل : 23/10/2009
العمر : 113
الموقع : المريييييييييخ

مُساهمةموضوع: رد: تاملات في سورة النور   الخميس أغسطس 12, 2010 5:26 am

مشكووووووووووووووورة
جزاك الله خيرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://elhadaiek.own0.com
 
تاملات في سورة النور
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الحدائق/سكيكدة*elhadaiek/skikda :: المنتدى الاسلامي :: حوض القران الكريم-
انتقل الى: