الحدائق/سكيكدة*elhadaiek/skikda
*السلام عليكم و رحمة الله و بركاته*
منتدى ثانوية الحدائق /سكيكدة يرحب بكل زواره .

اتمنى لكن الافادة فيه و الاستفادة منه.


الحدائق ترحب بكم
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» اختبار شهر جانفي في اللغة العربيةلمدرسة دخيل الطاهر الحدائق
الثلاثاء يناير 21, 2014 2:43 pm من طرف houria

» اختبار شهر جانفي في اللغة العربيةلمدرسة دخيل الطاهر الحدائق
الثلاثاء يناير 21, 2014 2:14 pm من طرف houria

» اختبار شهر جانفي في مادة الرياضيات لمدرسة دخيل الطاهر الحدائق
الثلاثاء يناير 21, 2014 1:57 pm من طرف houria

» الاسم الموصول
الخميس يناير 02, 2014 12:41 pm من طرف houria

» نمادج في اللغة و الرياضيات و الفرنسية
الثلاثاء ديسمبر 31, 2013 2:58 pm من طرف houria

» مواطن همزة الوصل
الثلاثاء ديسمبر 31, 2013 2:17 pm من طرف houria

» الخدمة الوطنية
الثلاثاء ديسمبر 31, 2013 1:56 pm من طرف houria

» نصب الفعل المعتل
الثلاثاء ديسمبر 31, 2013 1:40 pm من طرف houria

» بعض ملخصات دروس العلوم
السبت ديسمبر 28, 2013 1:45 pm من طرف houria

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني

شاطر | 
 

 احداث تونس 2011

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
sakura
مديرة ثانوية الحدائق لول
مديرة ثانوية الحدائق لول
avatar

انثى عدد المساهمات : 314
نقاط : 572
تاريخ التسجيل : 23/10/2009
العمر : 114
الموقع : المريييييييييخ

مُساهمةموضوع: احداث تونس 2011   الأحد يناير 16, 2011 11:36 am

ليست تونس بذلك السوء الذي تصوره لنا الفضائيات ووسائل الإعلام العالمية قبل وبعد فرار الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي، بل والحق يقال أن تونس المنتفضة أفضل حالا من الكثير من الدول العربية المتكلسة، من حيث مستوى المعيشة ونظافة المحيط والحس الشعبي العام والمستوى التعليمي وكثرة وتنوع المرافق الخدماتية وحجم النماء الذي يكتشفه كل زائر لهذا البلد، فتونس إلى وقت قريب(قبل ساعات) لمن نسي، كانت البلد السياحي الأول المطلوب لدى كل الشعوب العربية فضلا عن السياح الأجانب الذين يجدون فيها المنتجع الآمن والهادئ في كل المنطقة العربية، ولعل الجزائريين هم أكثر شعوب الأرض اعترافا بهده الحقيقة، فجارتنا الخضراء تستقبل كل صائفة ما لا يقل عن مليون ونصف المليون سائح جزائري، وجدوا فيها ما لم يجدوه في بلدهم المتخم بالخيرات والموارد، والمثير للإعجاب في التجربة التونسية أن البلد يفتقد إلى أية خيرات باطنية كحال الجزائر والكثير من الدول الفقيرة التي فشلت في استغلال ما حباها الله به من موارد طبيعية، ورغم ذلك استطاعت تونس أن تكون المنتجع السياحي الأول في العالم العربي، بفضل استغلال الشريط السياحي الذي تمتلك الجزائر مثله دون أن يوفر عُشر ما يوفره الساحل التونسي من راحة واستجمام وخدمات .

*
* لكن تونس التي سبقت كل الدول العربية في صناعة صورة خارجية جذابة وجميلة، تأخرت كثيرا في مجال الحريات، وبدت كأنها تعيش في كوكب آخر لا تعترف بالآخر، تحظر الدخول إلى مواقع الأنترنت المخالفة وتمنع إعلامها من تناول مشكلات المواطن الأساسية بأية معارضة تنتقد الوضع أو تحاسب السلطات، وتحرم المناطق الداخلية من مشاريع التنمية، وتطارد المخالفين في الرأي داخل وخارج البلد، وتعامل التونسيين كأنهم خدم وحشم للسياح الأجانب الذين يدفعون عملة صعبة تذهب في الغالب إلى جيوب العصب المتنفذة في عائلتي الطرابلسي وبن علي والمقربين منهم.
* مشكلة النظام البائد في تونس أنه ظل يجمل صورة تونس في الخارج لعقود ويرسم لها ملامح غاية في الروعة والجمال، مهملا بذلك "تونس العميقة" أو بالأحرى المناطق الداخلية لتونس التي ظلت موطنا لتونسيين من الدرجة الثانية والثالثة، غير أولئك الذين يعيشون على الشريط الساحلي، الذي أغدقت عليه الحكومة أموالا طائلة لاستقبال السياح، بينما أهملت80 بالمائة من جغرافيا البلد وحرمتها من مشاريع التنمية، وكأني بالنظام السياسي هناك كان يطوع السياحة لخدمة أجندة بعيدة تماما عن مصلحة التونسيين وحياتهم اليومية.
* نعم تأخرت تونس23 سنة لتفعل ما فعلته الجزائر في أكتوبر88 إذا افترضنا أن إرهاصات الديمقراطية هي نفسها هنا وهناك، فيكاد المشهد نفسه يتكرر بتفاصيل مختلفة، إلا أن الانتفاضة التونسية تبدو الأكثر وعيا والأكثر تماسكا والأكثر وضوحا للأهداف والغايات مما كانت عليه عندنا في الجزائر نهاية الثمانينات، عندما تحولت البلاد من الحزب الواحد الى حالة من الهرج والمرج دفعنا ثمنها غاليا، وهو ما لا نتمناه لتونس التي يضرنا ما يضرها ويسعدنا ما يسعد شعبها الجبار .
* إنها إرهاصات الديمقراطية التي نتمنى أن تكون بردا وسلاما على تونس، إذا عرفت كيف تحافظ على مكاسبها المحققة، خاصة في الجانب السياحي وان تظل على الدوام تلك البحيرة الغناء التي يجد فيها سياح العالم راحتهم، وإذا عرفت تونس أن تستفيد من حالة الأمن والانضباط والهدوء والسكينة التي وسمت بها منذ عقود في عهد النظام البوليسي، ستكون تونس شعلة من الديمقراطية والتطور إذا صمدت خلال الأيام القليلة القادمة في وجه الفوضى وفي وجه الانتهازيين والوصوليين الذين سيسعون بلا شك إلى قطف ثمرة الثورة وركوب أموال التغيير..
* ستكون تونس درسا بليغا للعالم العربي إذا عرفت كيف تستفيد من درس الجزائر وتدخل الديمقراطية من الباب الصحيح، بتجنب الغوغائية والتهور الذي عرفه التحول السياسي عندنا، حتى لا يحصل للتونسيين ما حصل مع الجزائريين الذين خرجوا ذات يوم من أكتوبر 88 للمطالبة بخفض الأسعار ووقف الفساد والحڤرة .. ويخرج الجزائريون اليوم بعد23 سنة مضت ليرفعوا نفس المطالب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://elhadaiek.own0.com
sakura
مديرة ثانوية الحدائق لول
مديرة ثانوية الحدائق لول
avatar

انثى عدد المساهمات : 314
نقاط : 572
تاريخ التسجيل : 23/10/2009
العمر : 114
الموقع : المريييييييييخ

مُساهمةموضوع: رد: احداث تونس 2011   الأحد يناير 16, 2011 11:39 am

إذا الشعب يوما أراد الحياة فلا بد أن يستجيب القدر ولابد لليل أن ينجلي ولا بد للقيد أن ينكسر حادثة الفرار المثير التي شهدتها تونس مساء أمس عندما أجبر شعبها الذي أراد الحياة فلم يستطع رئيسها أن يقاوم القدر فترك البلاد بحثا عن مكان بعيد عن ثورة الشارع، ولم يستطع الليل أن يصمد أمام شمس الحق ولا القيد سوى أن ينكسر، أكد أن ما قاله الشاعر التونسي أبوالقاسم الشابي لم يكن من أضغاث الشعراء الذين يتبعهم الغاوون بل الذين استثناهم القرآن الكريم في سورة الشعراء فتحقق ما لم يستطع حتى منجمو تونس المشهورين من التنبؤ له في تنجيماتهم التي أطلقوها منذ شهر فقط..






قد يكون خطاب الرئيس التونسي زين العابدين بن علي الذي كان خطبة وداع حقيقية هو أهم خطاب يلقيه زعيم عربي في التاريخ، لأنه كان مكتوبا بدم الشعب، وليس بحبر السلطة المتسلطة على الرقاب كما في كل خطابات التجبّر واستعراض المفردات أو التهدئة التي يلقيها القادة العرب، فكلمات الخطاب بدت جبانة إلى أقصى درجة، فكان الرجل يعترف بأخطائه ويعد بتصحيحها، وكان الخوف مختلطا بقليل من الأمل يوحي أن ساعات الرجل معدودات، حتى قيل إن خطاب زين العابدين بن علي أعاد لأول مرة الكثير من أبناء الشعب العربي بمحض إرادتهم متابعته، وليس كما كان يقال لنا بأن رسائل المتفرجين تهاطلت على التلفزيون لأجل إعادة الخطابات الرئاسية المسماة بالقيّمة.. خطاب رأى فيه الكثيرون انتصار شعب ورأى فيه البقية اعتراف حاكم، واتفق الجميع على أن شيئا ما سيتحقق في تونس وهو فعلا ما حصل بعد ساعات فقط.
* الناس تداولوا كلمة "غلطوني" التي تفوّه بها الرئيس التونسي ككلمة الموسم وكل المواسم، وسيتداولون الآن الهروب كفعل الموسم وكل المواسم، والكل فهم أن الرؤساء يعيشون في عالم آخر، فالرجل قال أنه كافح نصف قرن من الزمان وقضى ربع قرن منها في السلطة ومع ذلك "غلطوه" وقدموا له أرقاما وصورا ليست من الواقع فكانت النتيجة أن هرب من البلد الذي عاش لأجله ومنه حسب قوله، وعاد الحديث عن الحاشية التي تحيط بالزعماء تحجب عنهم الرؤية، فتجعلهم في كل واد يهيمون إلا الوادي الآسن الذي يغرق فيه الشعب وتجعلهم صما بكما عميا لا يفقهون عن واقع أوطانهم شيئا.. حادثة هروب الرئيس التونسي وتحليلها النفسي والاجتماعي قبل السياسي هو ليس شأن لا يعني سوى التونسيين، فحكاية تغليطه وهروبه أعادتنا إلى واقع كل الشعوب العربية وأعادتنا إلى حكاية "التغليط" والتي نسميها نحن في الجزائر تغطية الشمس بالغربال وما فعلته‭ ‬في‭ ‬الحاكم‭ ‬وفي‭ ‬المحكوم‭..

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://elhadaiek.own0.com
sakura
مديرة ثانوية الحدائق لول
مديرة ثانوية الحدائق لول
avatar

انثى عدد المساهمات : 314
نقاط : 572
تاريخ التسجيل : 23/10/2009
العمر : 114
الموقع : المريييييييييخ

مُساهمةموضوع: رد: احداث تونس 2011   الأحد يناير 16, 2011 11:42 am

ينشط كثير من الموالين للأنظمة العربية القمعية، من أشباه المثقفين الذين باعوا ضمائرهم، والنخبة المطيعة، وعلماء البلاط، في استخراج الورقة العراقية من جيب الساحر، واستعمالها فزّاعةً في كل مرة يتحرك فيها الشارع، سلميا، أو بعنف، لتغيير وضعه القائم نحو الأحسن، ويتعمد هؤلاء، اتهام النخبة الأخرى الموالية للشارع، أو الساعية لتأطير احتجاجه، أنها تسعى لركوب دبابات الأجنبي، للسير نحو قصور الحكم، رغم أن القاطنين في تلك القصور، مستمرون أصلا، بسبب دعم الأجنبي، وليس لاستنادهم إلى شرعية وطنية وشعبية.

*
لم يعد الشارع في الحقيقة، سواء في تونس، أو غيرها، بحاجة إلى تلك النخب، بنوعيها، سواء المدافعة عنه، أو من تتهمه وتخوّنه، لأنه ببساطة، أضحى يستعمل عضلاته، للقول أنه مايزال حيّا وقويا، وهو أيضا يحترم عقله في اللحظات التي تحتاج إلى تفكير، من أجل دراسة التغيير وتحقيقه، كما أنه بات متأكدا، أكثر من أي وقت سابق، أن البلدان العربية برمتها، وخصوصا تلك التي يصفها الجميع، ببنت الثورات الوطنية، في حاجة إلى ثورة جديدة، يكون الهدف المنشود من ورائها، تحقيق الاستقلال الثاني، والذي يفتقده الجميع، في ظل ممارسة الحكام الجدد، استعمارا أبشع من الاستعمار التاريخي الذي عشناه على يد الأجنبي.
*
ألا تخجل الأنظمة العربية الحالية، في استعمال ورقة الجهات الدولية المتآمرة، من أجل اتهام الشارع الوطني، بتحريك غضبه، أو رفع صوته، أو الإدلاء برأيه، في كل مرة، تشتد فيها المعارضة، ويتزايد خلالها الخناق على تلك الأنظمة الفاشلة؟! منذ متى كانت الأنظمة العربية، تحترم الوطنية حتى هذا الحدّ من التشكيك في الشعب، علما أن وثائق ويكيليكس الأخيرة، فضحت الكثير من المتشدقين بالوطنية، في أنظمة الحكم، لدينا، ممن كانوا يستمدون قراراتهم من السفارات الأجنبية، والمخابرات الفرنسية والبريطانية والأمريكية؟!
*
أي حاكم عربي، هذا، الذي تأخذه جرأته، وتصور له بطانته، أن الشعب قد أضحى إرهابيا، يجب إسكاته، بالرصاص الحي، والقمع المتواصل، وبإنزال الجيش إلى الشارع، علما أن تلك الجيوش لم تسلح، أو تجهز، إلا لحماية العروش المحلية، وليس لمواجهة اعتداء الأجنبي، مثلما كان يجب أن يكون عليه الأمر.
*
ألا يعد الاستعمال المفرط للقوة الأمنية، وجهازي الشرطة والجيش، اللذان، يتمتعان بالوطنية في كل بلد، إيذانا، بحرب أهلية، لا غالب فيها ولا منتصر، بل ستدفع الأغلبية من وراء هذا الجنون، فاتورة رغبة الأقلية في الحفاظ على السلطة والبقاء فيها حتى الموت، وتوريثها بعد ذاك؟!
*
ليس صدفة، أن تتجمع كل هذه الدروس في ظرف زمني قصير، من السودان، إلى الجزائر، مرورا بتونس، وحتى في مصر، إلا إذا كنا نتعمد ممارسة التغافل، ونهوى حرفة التطنيش، ونأبى قراءة الحاضر والمستقبل، وهي سلوكيات مقيتة، لا يمكن إلا للشارع أن يمحوها، وليس في مقدور أيّ أحد، ماعدا الجماهير، أن يكسرها.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://elhadaiek.own0.com
sakura
مديرة ثانوية الحدائق لول
مديرة ثانوية الحدائق لول
avatar

انثى عدد المساهمات : 314
نقاط : 572
تاريخ التسجيل : 23/10/2009
العمر : 114
الموقع : المريييييييييخ

مُساهمةموضوع: رد: احداث تونس 2011   الأحد يناير 16, 2011 11:45 am


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://elhadaiek.own0.com
 
احداث تونس 2011
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» هنا نصوص للصف الثالث الاعدادى أجــر الـعـامـلـيـن
» معلومات هامة حول الإقامة و الدراسة بفرنسا
» قانون المحاماة الجزائري.....
» كتاب : التغيرات البيئية جغرافية الزمن الرابع ترجمه دعاشور ود نبيل امبابي
» إصلاح منظومة الأجور بالمغرب يدخل حيز التنفيذ

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الحدائق/سكيكدة*elhadaiek/skikda :: استراحة الاعضاء :: منتدى الأراء و الافكار-
انتقل الى: